الجمعة، 16 أغسطس، 2013

رابِعَةٌ الثَانية.. بينَ الدماءِ والخِيانَة

عدسة مصعب الشامي


تعود الذاكرة بي إلى يوم السبت السابع والعشرين من كانون الأول للعام (2008). كنت في البيت أثناء يوم عطلة، أمضي صباحي صامتا بين الدراسة والعزلة، لم أشأ أن احتك بما هو خارج البيت أو بما يأتي من هناك كي أبقى منعزلا في إطار ما أنا فيه. أصبحت الساعة قرابة الثانية عشرة والنصف من منتصف الظهيرة، وأخذت القرار المعتاد بفتح شاشة التلفاز لمدة لحظات؛ كنت أمام مجزرة الاحتلال في غزة شتاء (2008).


حلت الصدمة في الروح والجسد، مظهرا لم يكن مألوفا بعد حينها من عشرات الشهداء يملؤون المكان صراخا صامتا، وقاتل منتش يظن بتحقيقه لنشوة الانتصار بما فعل، ينتقل بين الفضائيات شارحا قوة إجرامه، واصفا إياه باستخدام كل ما يندرج تحت إطار الكذب. تشاهد حينها القنوات العالمية، تتوتر أنت من هول التغطية، تصوير علوي عن بعد لأعمدة دخان لا أكثر، وكأن ما يفجر هو مجرد أبنية من دون ترخيص، لا صورة ولا رواية ولا كلام عن بشر تسفك دماؤهم، ليس مطلوبا نقل ذلك. ثم يتبع تلك الصورة السريعة المتحدث باسم جيش القتل والإجرام لتزيين الصورة أكثر، والحديث عن سوء الضحية وحديثا مرسلا عن كارثية ما تؤمن به! وبالانتقال إلى وسائل إعلام عربية –وفق الفرضية وتحمل اسم "العربية" غالبا- فيتم هنا –خلال لحظات قصيرة- استجلاب أحد خصوم الضحية من إخوتها ومن يدينون بدينها للحديث عن سيئات أخرى لها لم يذكرها المتحدث باسم ذاك الجيش، وإتباعها بمقاطع دخول القاتل وتجواله في أرض الضحية حتى قبل بدئه بذلك، والحديث عن عملية إجرائية سريعة ستتم بعد قليل يتدخل بها الجيش المحترف للسيطرة على مطلقي الصواريخ وينسحب بأقل الخسائر.

تجلس بعد وقوفك كالملاكم الذي يجلس بعد الجولة الرابعة عشرة والضربات موزعات، خاليا من الشعور، فاقدا للفرح، قانطا من رحمة البشر. ماذا تفعل؟ من يحمي هؤلاء؟ من يوقف السفاح وجنوده؟ من سيُصمت الكاذبين أصحاب النفوذ الأكبر؟

وهنا تدور الذاكرة سائرة على قطار الزمن حتى تصطدم عند محطة توقف بنيت بنفس المخطط، ورسمت بنفس التفاصيل، وبتقاطع ملحوظ من حيث الشخوص. مجزرة رابعة العدوية الثانية، العسكر السافك للدماء، الباحث عن نشوة الهيمنة المطلقة. فظائع الناطقين المجرمين، وخيانات الصامتين المنتهين إلى هنا. وكان التشابه بين الحالتين من حيث الواقع والشعور الشخصي كبيرا لدرجة أنك باستطاعتك إعادة قراءة ما سبق لوصف ذلك في كلتا الحالتين.


الصورة بعدسة مصعب الشامي

قفزا إلى ما قيل بعد السفك ولربما كان ذاك القسم الأسوأ من الحكاية، فكان السيناريو في المرة الثانية (مجزرة سلطة الانقلاب) يدور عن أشخاص في الصف المضاد لسلطة الاحتلال والإجرام "إسرائيل". ومن المفترض والمعتاد أن هناك تناقض أخلاقي بينهم وبين هذا المجرم "إسرائيل أيضا في هذه الحالة". لكن الواقع تمثل بغياب تام "وواسع من حيث الأفراد" لمدة 24-48 ساعة عن الظهور أو التعليق، وهم من يعلق عادة في المنشط والمكره، والسراء والضراء. وقد يرجع سبب الغياب هنا إلى عدم وجود القدرة النفسية الكافية لإعلان التأييد -لحظيا- لسلطة الانقلاب الإجرامية، علما أنه تم الإشارة إليها بكثرة سابقا كرمز ناصري عظيم. والسبب الثاني هو استشعار الحرج –لحظيا أيضا- من تصويب سهام النقد للضحايا المستباح دمهم "الذين يمثلون لصاحب هذا الموقف الجهة الشريرة بالضرورة، والشريرة لدرجة الشيطان". فكان الحل البسيط وهو الاختفاء.

وتتم العودة بعد أيام معدودات، وينشر هؤلاء الأشخاص أنفسهم مقاطع تصويرية بعنوان "جرائم أعداء الإنسانية من جبهة النصرة في سوريا" أو "حرق مبنى للشرطة المصرية الوطنية" أو "تفجيرا في بيروت". والسؤال الأكبر ماذا بات تعريفكم للإنسانية من جهة والجريمة من جهة أخرى؟ وهل أنتم راضون عن هذا الدور في الدراما العلنية؟

ويُشاهد أيضا تعليقا على الأحداث ذاتها لأحدهم من خلال شرح ضرر الإعلان الدستوري لمرسي وعدم احترامه لقرارات المحكمة الدستورية احتراما كافيا. وهذا لا يشكل تعليقا هزليا فقط، ولكن يجعل صاحبه يوصم بأن كل ما سينطق به في المستقبل هو غالبا هراء لا يستحق المتابعة.

ولعل السبب في ذلك هو أولوية متمثلة بضرورة عدم خسارة أي موقف ليصب بزيادة "الرصيد الانتخابي للأناس الآخرين". واللفظ هنا مقتبس من إحدى التعليقات. وهذه –فيما بت أرى- ظاهرة موجودة في العالم العربي، يلجأ أصحابها إلى تمني الواقع كنموذج آخر من فترة الخمسينات والستينات، يكون فيه أثر الاتحاد السوفياتي أو حلفاؤه مفعما بالجو، واصلا للحكم، ممسكا بالإعلام. ولطالما يردد أصحاب هذه الظاهرة أن هذا الزمن هو الزمن الأسوأ، ولطالما يبحثون عن أي مشروع لرمز قريب مما سبق ليتم تقديسه وترويجه في وجه الشر القادم من الشرق، وهو في هذه الحالة ما يسمى بالتيار الإسلامي بشكل واسع. وهكذا يتم السعي الدؤوب للبحث عن مشروع الرمز، حتى لو كان "عسكر كامب دافيد" في بدلة ناصرية.

وبهذا تصبح هذه الأولوية هي الضرورة الكبرى وما دونها من وسائل وأهداف هوامش يجتهد بها قدر الإمكان كالقتل والحرق والإبادة الجماعية. ويصبح حماية مشروع الرمز دورا مشتركا لأصحاب تلك الرؤية، يذاد عنه بالكلمة الكاذبة والصورة المزيفة، ويضحى من أجله بالضمائر والأخلاق.

نصيحتي لمن غلب التناقض على حياتهم أن تتجنبوا مستقبلا استعمال مصطلحي "الضمير" و"الأخلاق" لأن ذلك يفضحكم، ونصيحتي الثانية أن تراجعوا دوركم في المشاركة في القضايا العادلة -كالقضية الفلسطينية- لإن ذلك يبرز تناقضا بشعا، ويطرح السؤال هل تناقضكم مع الاحتلال لما يمثله ويمارسه؟ أما ذاك كان موروثا عائليا أو اجتماعيا لم تمارسوا التفكير في جوهره؟

أما نصيحتي لمن ألقى السمع وهو شهيد أن تدعوا نظرتكم للناس القائمة على أساس التصنيف الأعمى والناتج عن أزمات نفسية سيئة، لتسهل عملية استباحة دماء من يُصَنفون كأشرار، وتسهل – ظاهرا- عملية الخيانة القاصمة. وأن تتركوا استبدال الظن باليقين، وأن تقدموا ما هو "روح بشرية" على ما "هوىً" يقتل أنفسكم ولا ينفعها.


"إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى أَمْ لِلإِنسَانِ مَا تَمَنَّى فَلِلَّهِ الآخِرَةُ وَالأُولَىسورة النجم.

السبت، 16 مارس، 2013

مُلَّثَمو المَدينة



عند الحديث عن تفاصيل الحياة اليومية في مدينة القدس، تختلف طرق الوصول للمعلومة عن تلك التي يسلكها إنسان يسكن في رام الله عند سعيه للحديث عن نابلس، أو آخر يسكن في رفح عند حديثه عن جباليا، بل ستختلف أيضا في حالة من يسكن في الرباط عندما يبتغي الحديث عن بيروت أو أي مدينة عربية أخرى. فساكن رام الله قد يتملك صورة حية وحيدة عن القدس سجلها قبل 13 عاماً، وساكن الرباط لا يملك مثل تلك الصورة ولم يسبق له في حياته أن تعرف على شخص يملكها. وأصبح تشبيهُ مَحمود درويش عن بِلادِنَا بِفَكْرتِنَا عنِ المَجهول وَاقعَا مُتَجسدا بفكرِتنا عن بِلادِنا ذَاتها؛ ضَيِّقَةً وَواسَعة، لا حُدودَ لَها. وهنا تصبح الحاجة لتوثيق ما جرى ويجري ضرورةً، لا من باب الرفاهية التصويرية، ولكن من باب وجوب وصل الخطوط مع ما هي جزء منه وأصل لفروعه.

أستطيع بدء الحديث واثقا أن دوائر الاحتلال الأمنية كجهاز الشرطة بشقيه المدني وحرس الحدود، وجهاز الأمن الداخلي أصبحت تدرك يقينا التغيير الواقع في المدينة فيما يوصف من طرفهم بالوضع الأمني، وأن المدينة التي كانت تعد منطقة هادئة في ظل وسط مشتعل وموجع للرأس أصبحت قلبا باعثا لمحيطه بقصص المواجهة ومصدعا للرأس والأذن للحنجرة لضباط بشتى الأجهزة.


في هذه المدينة، كان مشهد المواجهة الشعبية مع الجنود غائبا منذ انقضاء الأسابيع الأولى لانتفاضة الأقصى الثانية. على الصعيد الشعبي، باتت المدينة غائبة تماما عن ردات الفعل بخصوص ما يجري من حولها، واستمر الوضع كذلك عدة أعوام حتى أنه في صيف العام 2006 أثناء عدوان الاحتلال القاتل على كل من لبنان وغزة تم إغلاق المسجد الأقصى بوجه المصلين فوق العمر 45 لِسِت جُمعٍ على التوالي عاشت المدينة حينها ركودا مستفزا لم يسجل فيها أي حالة مواجهة أو رفض لما يجري.

بدأ التحول مع بداية العدوان الصهيوني على غزة في نهاية العام 2008، حيث أعيد مشهد ضرب الحجارة ربما لأول مرة في المدينة منذ الأيام الأولى لانتفاضة الأقصى، بقيت ردة الفعل خجولة واستمرت بضعة أيام في بعض أحياء القدس.

في يوم السادس عشر من آذار للعام 2010، كانت المدينة على موعد مع يوم من أيام الانتفاضة الكبرى، أو بميزان أحداث المدينة معركة من المعارك الفاصلة، لأول مرة منذ عشرات السنين آلاف جنود الاحتلال من كافة القوات يقيمون الحواجز في كل ركن وزاوية، آليات وخيالة ومستعربون في كل مكان. على الصعيد الآخر، امتلأت أحياء المدينة عن بكرة أبيها بالشبان المنتفضين المتغطين باللثامات الغائبة حتى في مدن ومخيمات الضفة الغربية في تلك الفترة. الحجارة تنهال كالبَرَد على أفراد الشرطة، والملاحقات أشبه بأفلام الأكشن. حرب من الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والصوت مقابل الحجارة وزجاجات المولوتوف في ما من المفترض أن يعرف بعاصمة الكيان المحتل وقلب سيطرته، هنا حيث الكاميرات في كل زاوية، والعملاء والمستعربون في كل حي. تعرّف الجيل الجديد من الفلسطينيين والعرب كافة على أسماء أحياء المدينة التي تصدرت نشرات الأخبار: "باب حطة، حارة السعدية، وادي الجوز، الطور، رأس العامود، سلوان، صورباهر".


كانت البداية قبل أسبوعين من ذلك اليوم، بدأت قوات الاحتلال بإغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين تحت سن الخامسة والأربعين في غير أيام الجمع على غير العادة، في ظل اقتراب يوم "16\3" موعد افتتاح أكبر كنيس صهيوني داخل البلدة القديمة أطلق عليه اسم "كنيس الخراب" ، وهو ما تموله حكومة الاحتلال بشكل مباشر. وفي نفس الموعد أعلنت عدة جماعات صهيونية أنها ستقوم باقتحام المسجد الأقصى تزامنا مع إنشاء كنيس الخراب بنية البدء بمراسم إعادة الهيكل مكان الأقصى، وقامت بنشر الإعلانات في الصحف والمواقع. أمام هذه الأحداث، ردت عدة قوى بإعلان ذلك اليوم يوما للتعبئة والنفير من أجل الأقصى لمنع المجموعات الصهيونية من تحقيق مرادها.

توالت استفزازات الاحتلال للمقدسيين طوال الأسبوع الأخير من ذاك الموعد، وتم إغلاق الأقصى أمام المصلين على مدى أسبوع كامل، ثم امتد إغلاق الأقصى إلى إغلاق البلدة القديمة بالكامل أمام غير سكانها، مما أدى إلى شل الحركة التجارية للمحال المتواجدة داخلها. أصبحت البلدة القديمة ثكنة عسكرية كبيرة، وأصبح المسجد الأقصى ممنوعا على المصلين حتى من مدينة القدس، فيما فتحت أبوابه أمام السياح. كان هذا الاستفزاز والاعتداء ذروة ما استطاع تحمله أبناء المدينة، ففي هذا إهانة لكل وجودهم واعتداء على كل ما يملكون ويعرفون. تواصلت اعتداءات الاحتلال بظنها أنها هكذا ستقمع أي احتجاج ممكن أن يتولد في اليوم المنتظر، ولكن الغضب الشعبي كان أكبر من أن يقمع بآلاف الجنود، ورد المقدسيون على هذين الأسبوعين ردا بليغا أعاد تصويب البوصلة، وتعريف السيادة. أن لا سيادة على هذه المدينة ومقدساتها إلا لأهلها وأصحابها.

كانت هذه نقطة الانطلاقة فعلا، وكلما حاولت سلطات الاحتلال تمرير مناسبة صهيونية تستخدم ساحات المسجد لمستوطنيها رد المقدسيون عليهم بمواجهات أشد، وتحولت ساحات المسجد الأقصى إلى نقطة الصراع الأبرز. فيما تمكن الشبان من إيجاد آليات خاصة في المواجهة يتم فيها إغلاق أبواب المصلى القبلي التي يصعب السيطرة عليها وإبقاء باب أو بابين يتم التصدي للجنود من خلاله. وهناك لقي جنود الاحتلال إصاباتهم على أبواب المصلى القبلي للمسجد الأقصى، وفي أزقة باب حطة وحارة السعدية. أدركت سلطة الاحتلال أنها تفقد هيبتها وسيطرتها على هذه البقعة وكان لا بد لها من اتخاذ موقف جديد.

باب حطة - عدسة عطا عويسات

بدأت حملة اعتقالات واسعة في صفوف شبان البلدة القديمة، واستحدث وزير الحرب الصهيوني قرارا بحظر ما أسماه "تنظيم شباب الأقصى"، رغم عدم وجود تنظيم بهذا الاسم. ولكن الهدف كان إرهاب الشبان الذين يتصدون لقرارات الاحتلال، وتفريغ المسجد الأقصى كنقطة التقاء أو دفاع في وجه هجمات المستوطنين والشرطة. وقد تم اعتقال 11 شابا بأحكام تراوحت بين 6 أشهر والعام بموجب هذا القانون، وحتى بعد نيلهم حريتهم، تم إصدار قرار بمنع بعضهم من دخول الأقصى لستة أشهر أخرى، فضلا عن عشرات الاعتقالات الأخرى بتهم ضرب الحجارة وأحكام بالسجن لمدة 6 أشهر أو أكثر.

أما بلدة سلوان المحاذية لسور البلدة القديمة والتي أريد لها أن تتحول إلى تجمع استيطاني كبير يكون امتدادا لما أسموه بحائط "المبكى" فقد أضحى رمي الحجارة فيها على ثكنات الشرطة وبيوت المستوطنين نشاطا يوميا يقوم به الشاب بعد عودته من العمل، وطالب المدرسة بعد انتهاء دوامه، وبعد تناوله للعشاء، وباتت ليالي المستوطنين في البلدة أشبه بليالي سكان أشدود وبئر السبع أثناء الحرب بعد إضائتها واشتعالها بالألعاب النارية التي ظنها المستوطنون رصاصات كلاشنكوف وآر بي جيه من جبهات عدة.

سلوان - بعد تشييع جنازة الشهيد سامر سرحان 22-10-2010


ربما كان آخر المشاهد في يوم الجمعة الفائت المصادف لتاريخ 8\3\2013 حيث اقتحمت قوات الاحتلال ساحات الأقصى على هيئة ثلاث جبهات، وانتهى بها الأمر للانسحاب أمام ضرب الحجارة ومساندة الشبان المتحصنين بالداخل من قبل سائر المصلين المتواجدين بالساحات من شبان وشيوخ الذي رفضوا الانسحاب وترك من في الداخل وحدهم.

أثبتت أحداث المواجهة الأخيرة تغييرا واضحا في المعادلة. ففي الوقت الذي كانت لحظة اندفاع الجنود من باب المغاربة وسماع أول قنبلة نذيرا كافيا بإخلاء الساحات من كل المصلين، باتت قنابل الصوت والغاز تتساقط بين أرجل كبار السن وهم يركلونها باتجاه الجنود مجددا، وباتت الأمهات من قبة الصخرة تركضن نحو مسرح المواجهة لتقفن حائلا بأنفسهن أمام اعتقال أي من الشباب الملثمين. لقد استطاع المجتمع المقدسي أن يحقق تكافلا اجتماعيا متكاملا في وجه قوات الاحتلال الغازية، وأضحت حالة التصدي هي الأصل، والاحتلال ومن يهادنه هم الغرباء. أُسقطت أسطورة جندي القوات الخاصة في هذه الساحات أمام أول حجر، وأول مولوتوف. حتى ما كان يعرف بهيبة الشرطة والشين بيت والكاميرات والمستعربين لم يعد لها هنا أي اعتبار. وَرُبمَا كَانت الإجَابةُ الأَبْرز تِلكَ التي أَجَابت سُؤالَ البحثِ عن صاحبِ السِيادَة، وَقَارَبت الصُورة بين الاحِتلالِ على هذهِ البلادِ وجُنودِهِ في سَاحَةِ المُوَاجَهَة؛ عُبُورٌ قَصِير، وخُرُوجٌ إِجْبَاري.


الاثنين، 14 يناير، 2013

آرون سوارتز وأنونيموس: التّكنُولُوجيَا ثَوْرَة!


الخامس عشر من نوفمبر 2012

"إلى أهل غزة والأراضي المحتلة، اعلموا أن "أنونيموس" تقف إلى جانبكم في هذه المعركة. سنفعل كل ما بإمكاننا لردع قوى الشر التابعة للجيش الإسرائيلي الموجهة ضدكم.
سنكون معكم. على الرغم مما سيبدو الوضع مظلما، وعلى الرغم مما قد تشعرون به من الوحدة أو الضعف، اعلموا أن هناك عشرات الآلاف منا في "أنونيموس" معكم ويعملون بلا كلل على مدار الساعة ليجلبوا لكم كل عون أو مساعدة يستطيعونها.

إلى مضطهدي الشعب الفلسطيني البريء، لقد فات أوان توقع مجيئنا. 
(1)"



كان هذا بيان مجموعة "أنونيموس" إلى الشعب الفلسطيني المستهدف في غزة عشية الحرب التي شنتها آلة الاحتلال في ذاك العام. لم تمر ثوان على نشر البيان حتى امتلأت الأخبار العالمية بعشرات مواقع الانترنت الاسرائيلية تتساقط تترى أمام هجمات أنونيموس المخططة والضاربة حول العالم، وبثت رسائل دعم الشعب الفلسطيني في معركته على كل صفحة تم اختراقها، وحشدت ساحات التواصل الاجتماعي للدفاع عن ضحايا آلة القتل الاسرائيلية، وأصبح هاشتاج "OpIsrael" –الذي يرمز إلى اسم العملية ضد اسرائيل- متصدرا عالميا على موقع تويتر.

في يوم الحادي عشر من يناير 2013، وجد "آرون سوارتز" (26 عاما) مشنوقا في غرفته في ولاية نيويورك الأمريكية، وأعلن على وسائل الإعلام أنه قام بالانتحار.
آرون سوارتز ذلك الفتى ابن الأربعة عشر ربيعا شارك نخبة من خبراء الانترنت في إصدار خدمة RSS   ذائعة الصيت الخاصة بمواقع الانترنت والمكتوبة بلغة XML. بعد انهائه المرحلة المدرسية التحق آرون بجامعة ستانفورد الشهيرة، ولم يلبث فيها عاما حتى تركها لعدم إيمانه بالنظام التعليمي السائد، ثم أسس شركة Infogami للبرمجة، وشارك في تأسيس موقع Reddit  للمشاركات الاخبارية والاجتماعية، وكان من أبرز المشاركين والمنظمين في حملة مناهضة قانون SOPA التي أراد به المشرعون الأمريكيون تشديد الرقابة والسيطرة التامة على محتوى الانترنت وما يسمى بحقوق النشر، وكان عدم تمرير القانون نجاحا كبيرا له ورفاقه.

في مقالة له كتبها عام 2008، يقول آرون: "إن المعلومات قوة. لكنها مثل أي قوة، أولئك الذين يملكونها يريدون الاحتفاظ بها لأنفسهم. إن نتاج العالم العلمي والثقافي المنشور عبر القرون في الكتب والمجلات أصبح يتخزن رقميا بشكل تصاعدي، ويغلق عليه من قبل حفنة من الشركات الخاصة. إذا أردت أن تقرأ وثائق تحمل أشهر نتائج المعرفة عليك أن تدفع أمولا باهظة لإحدى هذه الشركات. (2)"
ثم أضاف :" إن توفير المقالات العلمية لأولئك الذين هم في جامعات النخبة من العالم الأول بينما منعها عن أطفال جنوب الكرة الأرضية أمر شائن وغير مقبول."
لقد قدم آرون في ورقته مطلبا لكل من يستطيع الوصول لهذه المعلومات أن لا يجعلها حكرا عليه، واقترح فيها أن يتم مشاركة كلمات السر مع من لا يملك الحق في الوصول، أو تنزيل المعلومات وإرسالها. إنهم يصفون هذا سرقة وقرصنة، وكأن مشاركة المعرفة أمر مكافئ لسلب سفينة وقتل ركابها. إن المشاركة ليست لا أخلاقية، بل هي أساس الأخلاق.
ثم ختم رسالته قائلا: "لا عدالة هنالك في اتباع قوانين غير عادلة. لقد حان الوقت للظهور إلى النور، والبدء بعصيان مدني، ولنعلن معارضتنا للسرقة الشخصية للثقافة العامة.
بالعدد الكافي منا حول العالم، لن نرسل رسالة قوية تعارض خصخصة المعرفة فحسب، بل سنجعل ذلك من الماضي. هل ستنضم إلينا؟"

بعد ثلاثة أعوام وقعت أم القضايا وأصعب مراحل حياة آرون، عندما قام بالوصول إلى 4 مليون وثيقة علمية من موقع JSTOR ونسخها في محاولة لنشرها حول العالم لتحقيق ما دعا إليه آرون رغم جور القوانين التي تؤمن بخلاف ذلك. وكانت هذه القضية التي كان سَيُبَتُ في حكمها الشهر القادم حيث طلب الادعاء اعتقال آرون 35 عاما ودفعه غرامة مليون دولار.
لقد شكل مطلب الادعاء صدمة كبيرة لآرون، ففي عالم القانون الموجود أصبح من يكافح لنشر المعرفة مجرما يستحق أشد العقوبات. هكذا ضحّى آرون سوارتز بحياته ليحلم بعالم أفضل تسوده مبادئ العدل لا قوانين كبار المستثمرين.

لقد حول آرون وغيره من حركة الوصول المفتوح أو مجموعة أنونيموس حياتهم إلى رحلة من القتال من أجل الحقوق الغائبة، حق المساواة، وحق الوصول إلى كل جزء من المعرفة، ومنع الاحتكار، ومنع الظلم أينما كان وممن صدر.
إن هذا الجيل من المبرمجين الثائرين أعادوا صياغة أهداف التكنولوجيا من أداة رأسمالية لتحقيق أكبر قدر من الربح المادي دون أي مساواة في الحقوق بين الناس، إلى أداة قتال في وجه الظلم والجشع واحتكار المعرفة، تعيد الحقوق إلى أصحابها، وتحول الشبكة العالمية إلى عالمٍ القويُ فيها ضعيفٌ حتى يؤخذُ الحقُ منه، والضعيفُ فيها قويٌ حتى يؤخذ الحقُ له.

Knowledge Is Free. We Are Anonymous. We Are Legion.

لقد أعادوا رسم خارطة العالم لتكون مركزيتها إنسانية الإنسان، ويبحث فيها الإنسان عن العدل مبدأ لا قانونا بشريا. اليوم يكمل أفراد "أنونيموس" حول العالم ما مات آرون لأجله، ويعلنون إطلاق عملية وزارة العدل الأمريكية "OpDOJ" والتي ستكون الهدف التالي حتى تحقق مطالب إصلاح النظام القضائي والقانوني.
رحل آرون عن هذا العالم، وأنا إن أنظر إلى أمه اليوم سأذكر أم شهيد فلسطيني فقدت ابنها على حدود القطاع عندما خرج يحمي أطفال قريته بجسده، هنا تتوحّد التجربة الإنسانية وتبصر في عين الأول قصة الثاني، وفي شهادة الثاني تضحية الأول. نودع آرون وندافع عن أسرانا، ونذكر يوم خذلنا الناس وتذكرنا أفراد "أنونيموس"، واليوم ستجمع شركات إعلام رأس المال عن "انتحار مجرم" ولكنّا سنمحو ما كتبوا ونكتب فوقها :
"نفسي الفداء لكل منتصر حزين، قتل الذين يحبهم إذ كان يحمي الآخرين. يحمي بشبرٍ تحت كعبيه اتزان العقل معنى العدل في الدنيا على إطلاقه يحمي البرايا أجمعين(3)




------------------

1- بيان "عملية إسرائيل" 2012 http://goo.gl/nqKlh ترجمة خاصة
2- مقالة آرون سوارتز في إيطاليا 2008 http://goo.gl/zi5KE ترجمة خاصة
3- تميم البرغوثي، نفسي الفداء

الأربعاء، 2 يناير، 2013

يافا وَجْهٌ آخَر

في العام 1939 يجلس أحد عمّال الميناء يراقب سفن البحر المتوسط ترسو هنا خفافاً وثقالاً، يضع آخر صندوق برتقال في مخزن هذه السفينة الإنجليزية بعد أن أحصى سفن اليوم. "خمسٌ وأربعون" ذلك كان عددها. يدوّن هذه المعلومة في ذاكرته جيّدا، فسيذكرها لاحقاً أمام جيلٍ آخر، لم يدرك من يافا ميناءها العربيّ، ولم يقابل بَحَّارتَها أصحابَ الحطّات البيضاء، حتى المدينة عرفها باسم غير اسمها صاحب صفة الجمال.
في يوم من أيام فلسطين كانت على هذه الأرض عاصمة البلاد الثقافية والاقتصادية، هنا مدينة المسارح والصحف والموانئ والمصانع. كانت تسمّى يافا في واقع الأمر، لم يكن هناك أثر لتل أبيبَ ولا لتل ربيعٍ على حد سواء.


jaffa port


من يافا إلى إسطنبول، وطهران، وبرلين، ولندن، وباريس كان البرتقال الذهبي يصدر فرادى وجماعات منذ العام 1865. وكانت هذه المدن وغيرها تستقبل سنويّا خمسة ملايين صندوقا من برتقالٍ أخرجته بيّارات يافا الفلسطينية.
يخرج صباحا من حي العجميّ عامل يافيّ آخر متوجهاً نحو مشغل الحديد الضخم الذي بدأ العمل به حديثاً في قلب المدينة، لم يكن يدرك أنّه سيتعرّف إلى  أصدقاء من مصر، وسوريا، والأردن، واليمن، والمغرب لمجرد انضمامه إلى عمّال هذا المشغل.
أخرج ليرة فلسطينية من جيبه ووضعها في يد سائق حافلة شركة العلمين اليافيّة، كانت تلك ثمن تذكرة الرحلة إلى بيروت حيث يتوجه هذا الطالب الفلسطيني برفقة العديد من الطلاّب والطالبات الملتحقين بجامعات بيروت. على صعيد آخر، كانت الطريق إلى القاهرة تحتاج لركوب قطار العريش-يافا عبر سكة الحديد التي وصلت المدينة بالقدس، وحيفا، وبئر السبع أيضا.
في مدينة يافا، لم تكن بحاجة لشراء الصحف لقراءتها، كنت تستطيع أن تذهب إلى أي مكتبة يوم الجمعة وتقرأ ما شئت من الصحف المحلية والعربية. أمّا عدد الصحف التي صدرت في يافا وحيفا في فترة الانتداب فقد بلغ"206"، أشهرهنّ صحيفتا فلسطين والدفاع. وبعيداً عن السياسة كانت أخبار محاصيل الزرع وإنتاج البرتقال في صحيفة "الأخبار المحليّة".
أحيت أم كلثوم عدة حفلات في هذه المدينة، وعرض يوسف وهبي عدة مسرحيات على مسارح يافا المختلفة، وكتب الأديب الفلسطيني نصري الجوزي العديد من النصوص الأدبية لتترجم كعروض مسرحية على مسارح يافا وغيرها. بجانب مقر السرايا الحكومية الذي أنشئ في العهد العثماني والذي ما زال قائما إلى اليوم كانت هناك سينما الرشيد الفلسطينية، إضافة إلى سينما الفاروق، وسينما الحمرا... إلى أن جاء يوم السادس العشرين من نيسان للعام ألف وتسعمائة وثمان وأربعين.
لقد وجدت عصابات الحركة الصهيونية في الحكايات السابقة أسبابا مقنعة لجعل المدينة الفلسطينية هدفا مركزيا لهجومها المخطّط. وكان الهدف إخماد الدور الإشعاعي الذي تلعبه المدينة مع أطرافها الريفية والقروية، وبالتالي القضاء على القيادة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع الفلسطيني وقطع صلاتها مع باقي مكونات المجتمع بهدف تحويل المجتمع المترابط والحيوي إلى تجمعات ريفية متفككة لا تملك تقنيات الاتصال والقيادة على المواجهة.
وفي ذات الأثناء التي كانت العصابات الصهيونية تمضيها بهدم مكونات يافا ووجودها، كان جزء آخر من مؤسسة الاحتلال يعكف على بناء مدينة موازية تسرق كل البريق، وتحتكر كل الموارد. صادرت بحرها وميناءها، عشبها ورملها، بياراتها ومساجدها.. نُصِبت تل أبيب على الخارطة عنوة.
استمرّت حرب الاحتلال ضد المدينة الفلسطينية، وكان إنشاء ما سمّي بالناصرة العليا خطة استعمارية لوقف توسع مدينة الناصرة والسيطرة على مواردها البشرية، والاقتصادية. تكرّرت الروايّة في مدينة القدس، مُنعت رخص البناء والتوسع لأهلها في أحياء شرقي القدس، وفي المقابل أطلق العنانُ لتجمعات اليهود التجارية في غربي القدس وقرب شرقي القدس وحتّى في قلبها.


Hassan Beck Mosque Jaffa Tel Aviv

عدتُ إلى ميناء يافا، نظرتُ يمنة ويسرى، تكاد عيني لا تخطئ هؤلاء المآذن الثلاث على شاطئها، فرغم وحشية انتشار بنايات "تل أبيب" الشاهقة، تضيء مآذن كل من مسجد "حسن بيك" و"البحر" و"يافا الكبير" بالضوء الأخضر اللّامع، محدّثة كل سفينة قادمة من أعماق المتوسط: "هُنا يافا العربيّة.. ميناءُ فِلَسطين، وقلبُها النابض.. أسرارُ العاشقين، وأحلامُ المبدعين، وتضحيةٌ الشّهداء".  "- وَيْحكم." قلت لنفسي وقد ابتسمتُ من أعماقي، أخذتُ شهيقاً من هواء البحر، وتلاقتْ عيناي مع أمواجه، فككتُ رموزَ رسالةٍ ذُيّلت بتوقيعِ المقاومةِ الفلسطينية " إنّا عائدون مع "الفَجْر" ".
_______________________مصادر:
- وثائقي "اغتيال مدينة"، رامز قرموز. Jaffa, the Orange’s Clockwork ,Eyal Sivan